فوائد فيتامين هـ للحمل

فوائد فيتامين هـ للحمل

يزود فيتامين هـ (Vitamin E) جسم الحامل بالعديد من الفوائد الصحية، فيما يأتي بيان أهمّها:

امتلاكه خصائص مضادة للأكسدة

ومضادات الأكسدة هي مواد أو مركبات قد تساعد على حماية الخلايا من الآثار الناجمة عن الجذور الحرة، والجذور الحرة هي جزئيات ناجمة عن تكسير الطعام في الجسم أو التعرض لدخان السجائر والإشعاعات، ويعتقد أنّ الجذور الحرة تلعب دورًا في حدوث وتطور العديد من الأمراض، وبالتالي فإنّ حماية الجسم من تأثير الجذور الحرة تساعد على تقليل فرصة الإصابة بالأمراض التي قد تُصيب الحامل أو جنينها.


مهم لخلايا الجسم

يساهم فيتامين هـ في الحفاظ على بنية أو تركيب الدهون داخل الجسم، ويساعد على تمكين الجسم من استخدام فيتامين ك والاستفادة منه، وتجدر الإشارة إلى أن خلايا الجسم تستخدم فيتامين هـ للتواصل مع بعضها البعض؛ مما يمكنها من أداء العديد من الوظائف المهمة داخل الجسم.


حتى الوقت الحالي لا توجد أي أدلة توصي بأخذ فيتامين هـ عن طريق المكملات الغذائية أثناء فترة الحمل، ولكن وبشكل عام فإن الكمية الموصى بها للحامل من فيتامين هـ هي 15 مليغرام والتي يمكن الحصول عليها من المصادر الغاذائية المختلفة.

إذن يُوصى بالاكتفاء بالمصادر الغذائية للحصول على كميات كافية من فيتامين هـ خلال فترة الحمل وعدم اللجوء للمكملات الغذائية المحتوية عليه؛ إذ إنّ أخذ الحامل لكميات كبيرة تفوق احتياجاتها من فيتامين هـ قد يرفع خطر حدوث مضاعفات لدى الحامل بما في ذلك الشعور بألم في البطن والتمزق المبكر للكيس الأمنيوسي (Amniotic Sac).


فيما يأتي أبرز الفوائد العامة لفيتامين هـ:

  • يساهم في الحفاظ على قوة جهاز المناعة، والذي يعد ضروريًا لمحاربة الميكروبات بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا.
  • يُعد مهمًا في تكوين خلايا الدم الحمراء.
  • يُساهم في توسّع الأوعية الدموية ومنع تخثر أو تجلط الدم داخلها.
  • يلعب دورًا مهمًا في صحة الشعر والبشرة.


على الرغم من أن الإصابة بنقص فيتامين هـ أمر نادر لدى البالغين الأصحاء؛ إلا أن عدم حصول الحامل على كمية كافية منه من مصادره الغذائية قد يتسبب بحدوث بعض المضاعفات؛ كصغر حجم الطفل عند الولادة، واحتمالية الإصابة بمقدمات الارتعاج المعروفة بما قبل تسمم الحمل (Preeclampsia)، كما يجدر بالذكر أن أخذ كمية كبيرة جدًا من الحديد قد يؤدي إلى تفاقم نقص فيتامين هـ في الجسم؛ لذا يجب الحرص على التحقق من الكميات المناسبة التي يجدر أخذها من الفيتامينات بما في ذلك الحديد وغيره خلال فترة الحمل.


يوضّح الجدول الآتي كمية فيتامين هـ الموجودة في بعض المصادر الغذائية الغنية بهذا الفيتامين:

نوع الغذاء
حجم الحصة
كمية فيتامين هـ (مليغرام)
بذور دوار الشمس
100 غرام
26.1
اللوز
100 غرام
25.6
الأفوكادو
100 غرام
2.1
السبانخ
100 غرام
2.1
القرع الجوزيّ
100 غرام
1.3
الكيوي
100 غرام
1.5
البروكلي
100 غرام
1.5
سمك السلمون المرقط
100 غرام
2.8
زيت الزيتون
100 غرام
14.4
الروبيان
100 غرام
2.2
زيت جنين القمح
1 ملعقة طعام كبيرة
20.3
زيت دوار الشمس
1 ملعقة طعام كبيرة
5.6
زيت العُصْفُر
1 ملعقة طعام كبيرة
4.6
زيت الذرة
1 ملعقة طعام كبيرة
1.9
زيت فول الصويا
1 ملعقة طعام كبيرة
1.1
زبدة الفول السوداني
2 ملعقة طعام كبيرة
2.9
البندق المحمّص
أونصة واحدة
4.3
الفول السوداني المحمّص
أونصة واحدة
2.2
شرائح المانجو
1/2 كوب
0.7
الطماطم الطازجة
حبوة واحدة متوسطة الحجم
0.7


يوفر فيتامين هـ العديد من الفوائد لجسم الحامل؛ إذ يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، ويُساهم في الحفاظ على تركيب الدهون في الجسم، بالإضافة إلى دوره في تمكين الجسم من استخدام فيتامين ك، وبشكلٍ عام تُنصح الحامل بالحصول على كميات كافية ومناسبة من فيتامين هـ من مصادره الغذائية الغنية به؛ كبذور دوار الشمس واللوز وليس من المكملات الغذائية؛ فحتى الوقت الحالي لا توجد أي أدلة توصي بأخذ كمية إضافية من فيتامين هـ عن طريق المكملات الغذائية أثناء فترة الحمل.