هل لخل الثوم فوائد في خسارة الوزن؟

هل لخل الثوم فوائد في خسارة الوزن؟

لا توجد أدلة علمية كافية حول تأثير استهلاك خل الثوم في خسارة الوزن، ولكن يُمكن أن يُساهم إضافة الخل للنظام الغذائي في زيادة احتمالية خسارة الوزن من خلال زيادة الشعور بالشبع من خلال إبطاء عملية تفريغ المعدة، كما وجدت إحدى الدراسات أنَّ استهلاك مكملات الثوم يُمكن أن تزيد من احتمالية فقدان الوزن، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّه لا يوجد نوع مُحدد من الطعام يُمكن أن يؤدي استهلاكه وحده إلى خسارة الوزن، لذا يُنصح باستشارة الطبيب المُختص وأخصائي التغذية للحصول على برنامج غذائي مناسب.


توجد بعض الطرق التي يُنصح باتباعها بهدف خسارة الوزن بطريقة صحية، وهي كالآتي:


اتباع نظام غذائي صحي

إذ يُنصح بالتركيز على استهلاك الأطعمة منخفضة المحتوى بالسعرات الحرارية والغنية بالألياف الغذائية كالخضراوات، واستهلاك كمياتٍ كافية من البروتينات، واختيار الأطعمة التي تحتوي على الدهون الصحيّة كالمكسرات، والأفوكادو، وغيرها، والحد من استهلاك الأطعمة الغنية بالسكر والمحليات الصناعية، بالإضافة إلى تجنب استهلاك الوجبات السريعة والأطعمة المقلية.


خفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة

إذ يُعد خفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة الطريقة الرئيسية لخسارة الوزن، لذا يُنصح بخفض ما بين 500 إلى 1000 سعرة حرارية يوميًّا من إجمالي عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم في اليوم، وذلك لخسارة ما بين 0.5 إلى 1 كيلوغرام في الأسبوع، وذلك على أن لا يقل عدد السعرات الحرارية المستهلكة ما بين 1200 إلى 1500 سعرة حرارية للنساء، وما بين 1500 إلى 1800 سعرة حرارية للرجال.


زيادة معدلات الأيض في الجسم

إذ يُمكن أن يُعاني البعض من انخفاض معدلات الأيض في الجسم، ممّا يُقلل من معدلات حرق الدهون وبالتالي عدم خسارة الوزن، لذا يُنصح بمحاولة زيادة معدلات الأيض من خلال استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تُساهم في ذلك، ولكن بكمياتٍ معتدلة، ومن أبرزها ما يأتي:

  • بذور الكتان: تُعد مصدرًا غنيًا بالبروتين والعديد من العناصر الغذائية كالفيتامينات، ممّا يُساهم في تعزيز عمليات الأيض في الجسم، وتحسين الأعراض المرافقة لمتلازمة التمثيل الغذائي.
  • الزنجبيل: إذ أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ الزنجبيل يُمكن أن يزيد من احتمالية خسارة الوزن من خلال تعزيز عمليات الأيض في الجسم.
  • الشاي الأخضر: إذ وجدت إحدى الدراسات أنَّ استهلاك الشاي الأخضر يُمكن أن يُساهم في خسارة الوزن لدى المصابين بالسكري من النوع الثاني.
  • القهوة: إذ يُساهم محتوى القهوة الغني بالكافيين في تحفيز عمليات الأيض في الجسم.


ممارسة التمارين الرياضية

إذ تُساهم ممارسة التمارين الرياضية في زيادة احتمالية خسارة الوزن، ولك من خلال زيادة معدلات حرق الدهون في الجسم، وتعزيز صحته، لذا يُنصح بممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية والتي من أبرزها ما يأتي:

  • التمارين الهوائية: إذ يُنصح بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الهوائية متوسطة الشدة، أو 75 دقيقة من التمارين الهوائية عالية الشدة، والتي تشمل كلًا من المشي السريع، والسباحة، وغيرها.
  • تمارين القوة: وتتميز هذه التمارين باستهدافها لمجموعة مُحددة من عضلات الجسم، ويُنصح بممارستها بمعدل مرتين على الأقل في الأسبوع، ويتم ذلك من خلال استخدام أوزان.