ما هي فوائد عين الجمل

ما هي فوائد عين الجمل
(اخر تعديل 2023-06-08 11:40:57 )

مكونات عين الجمل من العناصر الغذائية

مصدر غني بمضادات الأكسدة

يمتلك الجوز نشاطاً مضاداً للأكسدة أعلى من جميع المكسرات الأخرى، كما أنّ قوّة مُضادات الأكسدة في الجوز تفوق قوّة نشاط فيتامين هـ المُضادة للأكسدة بما يتراوح من 2 إلى 15 ضِعفاً، وتجدر الإشارة إلى أنَّ مضادات الأكسدة تحمي الجسم من المواد الكيميائية الطبيعية التي تسبب الأمراض.


مصدر غنيّ بالفيتامينات والمعادن

يُعدّ الجوز مصدراً غنياً بالفيتامينات والمعادن، ومنها:فيتامين ب6: الذي يُساعد على تعزيز صحة الجهاز المناعي، والأعصاب، وقد يؤدي نقصه إلى الإصابة بفقر الدم (بالإنجليزيّة: Anemia).

  • فيتامين هـ: فعند مُقارنة الجوز بالمكسرات الأخرى يتبيّن أنّه يحتوي على كميّة مُرتفعة من أحد أشكال فيتامين هـ والذي يُطلق عليه اسم غاما توكوفيرول (بالإنجليزيّة: Gamma-tocopherol).
  • النحاس: الذي يُساعد على تعزيز صحة القلب، ويُساهم في الحفاظ على صحة العظام، والأعصاب، والجهاز المناعي.
  • الفولات: والتي تُعرف أيضاً بحمض الفوليك، أو فيتامين ب9، والتي تُساهم في العديد من الوظائف البيولوجية المهمة في جسم الإنسان، وقد يؤدي نقصها أثناء فترة الحمل إلى حدوث تشوهات خلقية لدى الجنين.
  • الفسفور: يُشكل الفسفور ما يُقارب 1% من إجمالي مكوّنات جسم الإنسان، إذ يوجد بشكلٍ رئيسيّ في العظام، ويؤدي عدد من الوظائف المُهمة في الجسم.
  • المنغنيز: وهو معدن يوجد بنسبٍ مُرتفعة في كلٍّ من المكسرات، والحبوب الكاملة، والخضار، والفواكه.

مصدر غني بالدهون الصحيّة

يُعد الجوز مصدراً جيداً للدهون غير المشبعة المتعددة (بالإنجليزية: Polyunsaturated fat)، ومن ضمنها أحماض أوميغا 3 الدهنيّة التي يُساعد إدخالها في النظام الغذائيّ على تقليل نسبة البروتين الدهنيّ منخفض الكثافة (بالإنجليزيّة: Low-Density Lipoprotein) أو ما يُعرف بالكوليسترول الضار.


فوائد عين الجمل حسب درجة الفعالية

احتمالية فعاليته (Possibly Effective)

  • المساعدة على خفض مستويات الكوليسترول في الدم: حيثُ تبيّن أنَّ تناول الجوز كجزءٍ من النظام الغذائيّ قد يُساعد على خفض مستويات الكوليسترول الكليَّ، والكوليسترول الضار لدى المصابين بفرط كوليسترول الدم (بالإنجليزيّة: Hypercholesterolemia) بشكلٍ أكبر من تناول مصادر الدهون غير المشبعة الأحاديّة الأخرى، وذلك بحسب دراسةٍ نُشرت في مجلة Annals of Internal Medicine عام 2000.

لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)

  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: إذ قد يُساعد تناول ما يُقارب 42 غراماً يومياً من الجوز كجزءٍ من نظامٍ غذائيّ منخفض الدهون، والكوليسترول على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن ما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
  • فوائد أخرى: قد يُساهم تناول الجوز في التخفيف من بعض الأمراض والمشاكل الصحيّة، أو تقليل خطر الإصابة، ولكن ما زالت هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك، ومن هذه المشاكل الصحيّة:
  • فقر الدم.
  • الإسهال
  • عدوى الطفيليات في الأمعاء.
  • التهاب المعدة.
  • قرحة المعدة.
  • التهاب المفصل التنكسي (بالإنجليزية: Osteoarthritis).

  • قد يُساهم في تعزيز صحة الأمعاء

    بيَّنت دراسة نُشرت في مجلة Nutrients عام 2018 أنَّ تناول 43 غراماً من الجوز يوميّاً لمدة ثمانية أسابيع قد ساهم في تعزيز صحة الأمعاء من خلال زيادة نشاط البكتيريا النافعة في الأمعاء (بالإنجليزيّة: Probiotic)، والتي تزيد من إنتاج حمض البوتيريك (بالإنجليزية: Butyric acid) لدى الأشخاص الأصحاء.


    قد يُساهم في تعزيز الخصوبة عند الرجال

    أشارت دراسة نُشرت في مجلة Biology of Reproduction عام 2012 وأُجريت على مجموعةٍ من الرجال الذين تتراوح أعمارهم من 21 إلى 35 سنة، إلى أنّ تناول 75 غراماً من الجوز يومياً قد يُساهم في تعزيز الخصوبة لدى الرجال، وذلك من خلال تحسين حيوية الحيوانات المنويَّة، وحركتها، وشكلها.

    قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان

    بيَّنت دراسة أجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة Cancer Prevention Research عام 2016 أنّ تناول الجوز قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، وذلك من خلال تحفيز تكاثر البكتيريا النافعة في القولون.

    يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية لكل 100 غرام من جوز عين الجمل:

    المادة الغذائية
    الكمية
    الماء
    4.07 مليلترات
    السعرات الحرارية
    654 سعرة حرارية
    البروتين
    15.23 غراماً
    الدهون
    65.21 غراماً
    الأحماض الدهنية المُشبعة
    6.126 غرامات
    الأحماض الدهنية غير المُشبعة الأحادية
    8.933 غرامات
    الأحماض الدهنية غير المُشبعة المُتعددة
    47.174 غراماً
    الكربوهيدرات
    13.71 غراماً
    الألياف
    6.7 غرامات
    الكالسيوم
    98 مليغراماً
    الحديد
    2.91 مليغرام
    المغنيسيوم
    158 مليغراماً
    الفسفور
    346 مليغراماً
    البوتاسيوم
    441 مليغراماً
    الصوديوم
    2 مليغرام
    الزنك
    3.09 مليغرامات
    النحاس
    1.586 مليغرام
    السيلينيوم
    4.9 ميكروغرامات
    فيتامين ج
    1.3 مليغرام
    فيتامين ب1
    0.341 مليغرام
    فيتامين ب2
    0.15 مليغرام
    فيتامين ب3
    1.125 مليغرام
    فيتامين ب 6
    0.537 مليغرام
    الفولات
    98 ميكروغراماً
    فيتامين هـ
    0.7 مليغرام


    درجة أمان عين الجمل

    يُعد تناول الجوز آمناً لغالبية الناس، وذلك عند تناوله بالكميات المُعتدلة التي توجد في الطعام، إلّا أنَّه لا توجد معلومات كافية حول درجة أمانه عند تناوله بكمياتٍ كبيرة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ تناول الجوز قد يُسبب تليُّن البراز، والانتفاخ، كما أنّ إضافته إلى النظام الغذائيّ دون الانتباه إلى كميّة الدهون المُستهلكة قد يُسبب زيادةً في الوزن، وقد يتسبّب جوز عين الجمل بالحساسية لبعض الأشخاص.

    أمَّا بالنسبة للحوامل والمرضعات فإنَّ تناولهن له بكميّاتٍ مُعتدلة يُعدُّ آمناً، إلّا أنًّه لا توجد معلومات كافية أيضاً حول درجة أمانه عند تناوله بكمياتٍ دوائيّة، لذا يُنصح بالالتزام بالكميات الغذائية خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعيّة.

    محاذير استخدام عين الجمل

    قد يؤدي تناول كمياتٍ كبيرة من الجوز إلى الإصابة بالإسهال؛ وذلك بسبب احتوائه على كميّات عالية من الزيوت، والألياف، أو بسبب تحسّس بعض الأشخاص منه، كالذين يُعانون من متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزيّة: Irritable Bowel Syndrome)، كما أنَّ تناول الجوز قد يؤدي إلى بعض المشاكل الأخرى، ومنها ما يأتي:

    تقليل امتصاص المعادن

    إذ يحتوي الجوز على كمية عالية من حمض الفايتيك (بالإنجليزية: Phytic acid)؛ وهو مادة نباتية تُقلّل من امتصاص بعض المعادن مثل الحديد، والزنك من القناة الهضمية، وبالتالي فإنَّ الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائيّاً غير متوازن وغنيّاً بالأغذية التي تحتوي على حمض الفايتيك هم أكثر عُرضة لنقص المعادن.

    حساسية الجوز

    تنقسم حساسية الجوز إلى نوعين، يُطلق على النوع الأول منها اسم حساسية الطعام الأولية (بالإنجليزية: Primary Food Allergy) إذ تظهر الأعراض التحسسية من خلال تناول الجوز أو أحد المُنتجات التي تحتوي عليه مثل زيت الجوز، أما بالنسبة للنوع الثاني وهو الأقلّ شيوعا فيطلق عليه اسم حساسية الطعام الثانوية (بالإنجليزيّة: Secondary Food Allergy) ويبدأ بتعرّض الشخص للحساسية من حبوب اللقاح ثم تظهر عليه أعراض التحسُّس من الجوز.

    وتجدر الإشارة إلى أنَّ شدة حساسية الجوز تختلف من شخص لآخر، فقد يتسبب بأعراض طفيفة مثل متلازمة حساسيّة الفم (بالإنجليزيّة: Oral Allergy Syndrome) وهي الشعور بحكة في الفم، أو اللسان بعد تناول الجوز، أو قد تصل إلى ردود فعل تحسسية قاتلة، كصدمة الحساسيّة (بالإنجليزية: Anaphylactic shock) والتي تتضمن أعراضها الشرى (بالإنجليزيّة: Hives)، وتورّم في الحلق، والربو، وبشكل عام فإنَّ شدة الحساسية تعتمد أيضاً على نوع البروتين الموجود في الجوز الذي تحسّس منه الشخص.

    ما فوائد عين الجمل للمرأة والحامل

    قد يُساهم تناول 57 غراماً من جوز عين الجمل يومياً ولمدة أسبوعين في تخفيف الورم لدى النساء المصابات بسرطان الثدي، حيثُ بيَّنت دراسة نُشرت في مجلة Gynecologic and Obstetric Investigation عام 2015 أنَّ تناول كميات كبيرة من الفول السوداني، والجوز، واللوز قد يساعد على تقليل تطور سرطان الثدي.

    أمّا فيما يتعلق بالحامل فإنّ تناول جوز عين الجمل يمدّ الجسم بحمض الفوليك الذي يُساهم في تقليل خطر إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية أثناء الحمل، إلّا أنَّه وكما ذُكر سابقاً فإنَّ جوز عين الجمل يُعدُّ آمناً للحوامل بكميات غذائية فقط، ولا توجد معلومات كافية حول درجة أمان استخدامه بكمياتٍ كبيرة كعلاج.

    ما فوائد عين الجمل للأطفال

    تحتوي المُكسرات بشكلٍ عام على العديد من المواد الغذائيّة المُفيدة مثل الفيتامينات، والمعادن، ومُضادات الأكسدة، والدهون الصحية، والألياف، والبروتينات التي تساعد الأطفال على النمو، والتطور، والتعلم، لذلك فإنّها تُعدُّ خياراً جيّداً لصحّة الأطفال.

    وتجدر الإشارة إلى أنّه يُنصح بتجنُّب تناول المُكسرات المُملحة أو المُضاف إليها السكر قدر الإمكان، وتناول المكسرات النيئة، أو المُحمصة غير المملحة بدلاً منها، ومثل مُعظم الأطعمة فإنّه يُنصح بإدخال المكسرات إلى النظام الغذائي الخاص بالطفل عند بلوغه ستة شهور، كما يُنصح بتقديمها مطحونة، أو على شكل زبدة المكسرات، وذلك لتجنب تعرض الطفل لخطر الاختناق بالقطع الكبيرة منها.

    ما فوائد عين الجمل للتخسيس

    على الرغم من أنَّ جوز عين الجمل غنيُّ بالسعرات الحرارية، إلّا أنَّه قد يُساعد على التخسيس، وذلك لأنَّ الجسم قد لا يمتصّ جميع السعرات الحراريّة الموجودة فيه، بالإضافة إلى أنّه قد يُساهم في التحكّم بالشهية، ويُقلل من الشعور بالجوع، ومع ذلك يجب الاعتدال في تناوله كوْنه مرتفع السعرات الحرارية كما ذُكر سابقاً.

    وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد عين الجمل للتخسيس يمكن قراءة مقال فوائد عين الجمل للتخسيس.

    ما فوائد زيت عين الجمل

    قد يُساعد تناول زيت عين الجمل على تقليل خطر الإصابة بمرض السكري وخفض مستويات السكر في الدم؛ حيثُ بيَّنت دراسةٌ نُشرَت في مجلة International Journal of Endocrinology and Metabolism عام 2016 أنَّ تناول 15 غراماً من زيت عين الجمل يومياً لمدة ثلاثة أشهر، قد يساهم في تحسين مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ جوز عين الجمل يمتلك خصائص مضادّةً للأكسدة.

    ما فوائد عين الجمل للذاكرة

    يتميّز جوز عين الجمل باحتوائه على العديد من المُغذيات الدقيقة، والفايتوستيرول (بالإنجليزية: Phytosterols)، وحمض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic acid)، والبوليفينولات (بالإنجليزية: Polyphenoles)، مما قد يجعله يُساهم في تحسين الوظائف المعرفية للدماغ، والوظائف الحركية، والذاكرة، والإدراك.

    وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد عين الجمل للذاكرة يمكن قراءة مقال فوائد عين الجمل للذاكرة.

    ما فوائد قشر عين الجمل

    تُعدُّ قشور عين الجمل مصدراً لمضادات الأكسدة، بالإضافة إلى أنّ مُستخلصاتها قد تُساهم في تثبيط نموّ بعض أنواع الفطريات، كما يُمكن استخدام القشور الخضراء لجوز عين الجمل في صناعة المكملات الغذائية، حيث تحتوي هذه القشور على نسبة من فيتامين ج تتراوح بين 2.5% إلى 5%.

    ما فوائد عين الجمل للشعر والجلد

    يحتوي عين الجمل على أحماض أوميغا 3 الدهنيّة التي تُحافظ على صحّة القلب بالإضافة إلى تعزيز صحّة الشعر، والجلد، والعيون.

    ينتمي عين الجمل أو ما يُسمى بالجوز إلى الفصيلة الجوزيّة (بالإنجليزيّة: Juglandaceae)، وهي أشجار تمتاز بأوراقها العريضة المُركبة، وجذعها المستقيم الذي يتراوح ارتفاعه ما بين 12 إلى 18 متر، ويظهر لحاؤها باللون الرماديّ، أمّا أعلى الشجرة فهو مفتوحٌ ومستديرٌ، وبراعمها الطرفية أكبر بضعفين إلى ثلاثة أضعاف من براعمها الجانبية، وبالنسبة لثمار الجوز فإنَّ قُطْرها يتراوح ما بين 4 إلى 5 سنتيمترات، ويُعدّ الجوز الإنجليزيّ من أكثر الأنواع شيوعاً، ويعود موطنه الأصلي إلى شمال شرق أمريكا، إلّا أنَّه يزرع في الوقت الحالي في الصين، وإيران، وفي كُلّ من ولاية كاليفورنيا، وولاية أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الجدير بالذكر أنَّ ثمار الجوز تكون محاطة بقشرة خارجية تُزال عند تجهيزها لبيعها تجارياً وتقسم الثمرة إلى نصفين متساويين بحيث يكون الجزء الداخلي لكل منهما مُسطّح، ويُباع الجوز نيئاً، أو محمصاً، ومُملحاً، أو غير مُملح.